• 14 فبراير 2021
  • Global

مجموعة “طاقة” تعلن نتائجها المالية للعام 2020 وتُسجل دخلاً صافياً بقيمة 2.8 مليار درهم إماراتي


أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 14 فبراير 2020 – أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة ش.م.ع (“طاقة”، “الشركة” أو “المجموعة”)، التي تعد واحدة من أكبر شركات المرافق المتكاملة في المنطقة والمدرجة في أسواق الأوراق المالية، عن نتائجها المالية الموحدة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020. وهذه النتائج تشمل أداء العام بأكمله للأصول القيّمة التي تم نقلها من قبل مؤسسة أبوظبي للطاقة ش.م.ع إلى شركة “طاقة” في 1 يوليو 2020.

وقد استمرت شركة “طاقة” في تقديم أداء مرن في ظل ظروف اقتصادية غير مسبوقة. وجاءت النتائج مدفوعة بأداء شركات المرافق المنظَّمة والمتعاقد عليها، وتضمنت النتائج ما يلي:

أبرز النتائج المالية:
• وصل حجم الإيرادات التي حققتها المجموعة إلى 41.2 مليار درهم إماراتي، بانخفاض قدره 6% عن العام الماضي، ونجم ذلك بشكل أساسي عن انخفاض أسعار السلع الأساسية وحجم الإنتاج في قطاع النفط والغاز.

• بلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 16 مليار درهم إمارتي، أي منخفضة بنسبة 13% وجاء ذلك نتيجة انخفاض الإيرادات التي تم تعويضها جزئياً بانخفاض في التكاليف.

• انخفض الدخل الصافي (حصة شركة طاقة) إلى 2.8 مليار درهم إماراتي، مما عكس انخفاضاً حاداً في حجم مساهمة قطاع النفط والغاز، الذي تأثر سلباً جراء عملية إنقاص للقيمة الدفترية بلغت قيمتها 1.5 مليار درهم إماراتي بعد الضريبة، والتي تم تسجيلها في الربع الأول من العام 2020.

• وصل الإنفاق الرأسمالي إلى 4 مليار درهم إماراتي، أي بانخفاض نسبته 19% ويرجع ذلك بشكل رئيسي لانخفاض الإنفاق في قطاع النفط والغاز.

أبرز النتائج التشغيلية:
• بلغ معدل التوافر الفني العالمي لقطاع توليد الكهرباء وإنتاج المياه 93.9%، متوافقاً مع المعدل المسجل في الفترة السابقة.
• وصل متوسط إنتاج قطاع النفط والغاز إلى 118 ألف برميل مكافئ نفطي يومياً، أي أقل بنسبة 5% نتيجة لتأجيل عمليات الحفر.
• تجري حالياً أعمال الإنشاء في مشاريع منخفضة الكربون لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في دولة الإمارات بقدرة إنتاج إجمالية تبلغ 4.4 جيجاواط و200 مليون جالون إمبراطوري.

وبالإضافة إلى المصادقة على النتائج المالية لمجموعة “طاقة”، اقترح مجلس الإدارة توزيع أرباح نقدية نهائية بقيمة 1.1 مليار درهم إماراتي (1.00 فلس للسهم). وبالإضافة إلى مبلغ 1.7 مليار درهم إماراتي (1.50 فلس للسهم) والذي تم دفعه في ديسمبر، فإن إجمالي توزيعات الأرباح النقدية للعام سيصل إلى 2.8 مليار درهم إماراتي (2.50 فلس للسهم)، تطبيقًا لسياسة توزيع الأرباح، التي وافق عليها المساهمون مؤخراً. وسيتم تقديم هذا الاقتراح إلى مساهمي الشركة للموافقة عليه في اجتماع الجمعية العمومية السنوية المتوقع عقده في 18 مارس 2021 بعد الحصول على الموافقات التنظيمية. وفي حال تمت الموافقة، سيتم دفع أرباح نهائية نقدية بقيمة 1.00 فلس للسهم في أبريل 2021.

وبعد اجتماع مجلس إدارة شركة “طاقة”، قال سعادة/ محمد حسن السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة “طاقة”: “لقد شهد العام 2020 اضطراباً كبيراً في الأسواق بسبب جائحة “كوفيد 19″، ولكن على الرغم من هذا التحدي الصعب، كان العام حافلًا بالتطورات والتغييرات الإيجابية والإنجازات بالنسبة لشركة طاقة. ففي شهر يوليو، نجحنا بنقل معظم أصول المياه والكهرباء بأبوظبي لتصبح تحت إشراف فريق جديد لإدارة شركة “طاقة”. ونحن الآن في مركز أفضل يُمكّننا من النمو بفضل ميزانيتنا العمومية الصلبة، وتدفقاتنا النقدية القوية، ومكانة شركتنا كواحدة من أكبر شركات المرافق المتكاملة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا. إضافة لذلك، تمكّنا من الوفاء بتعهدنا لمساهمينا وهو تحقيق عوائد كبيرة ومستدامة، والتي سندفعها بموجب السياسة الجديدة لتوزيع الأرباح. لقد شكل إتمام صفقة نقل الأصول، البداية لأعمال التكامل، الذي سيطلق العنان للإمكانات الواعدة للشركة على المدى الطويل. لقد أحرزنا تقدماً كبيراً وأتطلع لمواصلة هذا النجاح خلال 2021.”

ومن جانبه، قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب لـشركة “طاقة”: “لقد تصدرت شركة “طاقة” مكانة جديدة في السوق خلال عامٍ كان صعباً بشكل استثنائي. وتعكس هذه النتائج المالية أساساً قوياً للنمو والنابع من صفقتنا التاريخية مع مؤسسة أبوظبي للطاقة ش.م.ع. وأنا فخور للغاية بموظفينا الذين واجهوا الجائحة وبذلوا كل ما بوسعهم لضمان تزويد زبائننا بالماء والكهرباء التي نعتمد عليها في حياتنا جميعاً. وعلاوة على ذلك، أحرزنا تقدماً كبيراً في تحسين عملياتنا التشغيلية وفي وضع الأسس لطموحاتنا المستقبلية.

وكان من أبرز نجاحاتنا التشغيلية خلال العام 2020، تمكّننا من إدارة أعمالنا بقدر أعلى من الكفاءة، إلى جانب تحقيقنا لبعض الإنجازات المهمة، بما في ذلك إكمال صفقة تمويل مشروعين رائدين هما: محطة “الفجيرة F3″، ومحطة “الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية”.

ستكون محطة “الفجيرة F3″، وهي قيد الإنشاء حالياً، أكبر محطة طاقة مستقلة تعمل بالغاز في دولة الإمارات. أما محطة “الظفرة للطاقة الشمسية”، فستكون أكبر محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية ضمن موقع واحد في العالم، وترسي حدوداً جديدة للطاقة الشمسية منخفضة التكلفة مع تعرفة تبلغ 1.32 سنت أمريكي/ كيلوواط ساعة (4.85 فلس / كيلوواط ساعة). كما أحرزنا تقدماً في أعمال إنشاء مشروعٍ رائدٍ آخر، وهو أكبر محطة لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي في العالم، وذلك في منطقة “الطويلة” في إمارة أبوظبي.

وفي الوقت الذي نتطلع فيه إلى العام 2021 وما بعده، فإننا سنحقق المزيد من النجاحات بناءً على هذا التقدم ونغتنم الفرص لتوسعة بصمتنا بينما نلبي احتياجات المجتمعات التي ننشط فيها.”
يمكن الاطلاع على الإعلان الكامل للنتائج المالية للعام 2020 في قسم علاقات المستثمرين في الموقع الإلكتروني للشركة، أو من خلال الضغط على هذا الرابط.

ملاحظة للمحررين
تم إعداد المعلومات المالية المُشار إليها في هذا الخبر الصحفي على أساس مبدئي، كما لو كانت الصفقة التي حصلت بين شركة “طاقة” وشركة مؤسسة أبوظبي للطاقة قد تم إجراؤها في 1 يناير 2019. وهذا الإعداد يتيح للمطلع إمكانية المقارنة مع نفس الفترات من سنين سابقة .

للاشتراك في نشرة طاقة